الأعضــــاء
الاسـم:
كلمة السـر:
نسيت كلمة السـر | عضو جديد
ضمن قمة الأمم_المتحدة_للمناخ “إمباور” تنضم إلى البيان المشترك لكفاءة استخدام الطاقة

 شاركت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور" في جلسة تتناول موضوع مواجهة تحديات التغير المناخي خلال فعاليات قمة المناخ التي تنظمها الأمم المتحدة في مقرها الرئيسي بمدينة نيويورك الأمريكية .

وعُقدت الجلسة الخاصة تحت شعار(الطاقة_المستدامة للجميع: منصة لتسريع كفاءة استخدام الطاقة عالمياً)، يوم الثلاثاء 23 سبتمبر/أيلول في مدينة نيويورك، بهدف توفير منصة تجمع مختلف الجهات العهنية لمناقشة كيفية مساهمة كفاءة استخدام الطاقة في تحقيق الأهداف المرجوة للحد من ظاهرة تغير المناخ، فضلاً عن دورها في تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والنمو وزيادة الإنتاجية .

ودعيت "إمباور" للمشاركة في الجلسة والتوقيع على البيان المشترك تأكيداً للأهمية الواضحة لتعزيز تطوير أنظمة تبريد المناطق في إطار البرنامج العالمي لتسريع اعتماد أنظمة تبريد المناطق، والذي يتم تطويره من قبل "برنامج الأمم المتحدة للبيئة" . وأعلن أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي ل "إمباور" عن تقديم الدعم لمبادرة "الطاقة المستدامة للجميع" التي أطلقتها الأمم المتحدة لتثقيف القيادات الحكومية في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حول أفضل ممارسات تبريد المناطق، بالاستفادة من تجربة "إمباور" الواسعة في إنشاء واحدة من أكبر أنظمة تبريد المناطق في العالم في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة .

وبهذا السياق قال ابن شعفار: "أصبح الوقت مناسباً لتسليط الضوء على الأثر الإيجابي لاعتماد أنظمة تبريد المناطق، وخاصةً في منطقة الشرق الأوسط . فقد لعب نمو قطاع تبريد المناطق دوراً حاسماً في تعزيز كفاءة استخدام الطاقة وخفض استهلاك المياه في المشاريع الرئيسية الجديدة في دبي ومختلف أنحاء الإمارات العربية المتحدة . وعلى مدى سنوات العقد الماضي، استثمرت "إمباور" في تقنيات التبريد عالية الكفاءة وتحرص على الاستمرار في دفع عجلة الابتكار للحد من الانبعاثات الكربونية في منشآتها ومرافقها ومشاريع عملائها" .

وأضاف بالقول: "تعتمد أنظمة تبريد المناطق، مثل تلك التي تزودها شركة "إمباور"، على النظم المتكاملة التي تستخدم طاقة أقل بما يصل إلى 50% بالمقارنة مع مكيفات الهواء التقليدية . وبما أنها تستخدم طاقة أقل وبالتالي كمية أقل من الوقود، فإن تقنيات تبريد المناطق تساهم في نهاية المطاف في الحد من الانبعاثات الضخمة لثاني أكسيد الكربون، وهذا ما يعد عاملاً حاسماً في التخفيف من آثار تغير المناخ" .

وفي عام ،2013 ساهمت شبكة "إمباور" ذات الطاقة الإنتاجية التي تبلغ مليون طن تبريد (RT) في دبي، والتي تُعد أكبر شبكة لتزويد خدمات التبريد في العالم، في توفير 782 ميغاواط من الطاقة .

وأضاف ابن شعفار بالقول: "وضعت القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة رؤية جريئة للمستقبل، تراعي فيها الحاجة الملحة إلى اعتماد أحدث التقنيات الذكية والمستدامة بحلول العام 2021 . وتعد أنظمة "إمباور" أمثلة حية وواضحة على الجهود المبذولة نحو تحقيق هذه الرؤية الطموحة . وبالنظر إلى كون الانبعاثات الكربونية السبب الرئيسي لتغير المناخ على نطاق واسع، تزداد أهمية وضرورة قيامنا ببناء مدننا بطريقة مسؤولة تجاه البيئة" .

وتجمع قمة الأمم المتحدة للمناخ أبرز قادة العالم للتوصل إلى رؤية طموحة تسهل العمل في المستقبل والتوصل إلى اتفاق عالمي يهدف للتخفيف من آثار التغير المناخي . وتوجه بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، بالدعوة إلى مجموعة من قادة الدول والحكومات والاقتصاد والأعمال التجارية والمجتمع المدني، للمشاركة في الأنشطة الرامية إلى الحد من الانبعاثات الضارة وتعزيز الحفاظ على المناخ، وتعبئة الإرادة السياسية من أجل التوصل إلى اتفاق قانوني هادف بحلول عام 2015 .


القائمة البريدية


البريد الإلكتروني:
عدد الزوار الأن: 68
عدد الزوار:     6141
© جميع الحقوق محفوظة 2014
مركز معلومات تغير المناخ والطاقة المتجددة - وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي - جمهورة مصر العربية